17‏/07‏/2015

عيد الفطر السعيد

Шъу байрам шIу! шъуинэмазхэр, шъуитхьэлъэIухэр Тхьам къабыл шъуфишIынэу!

تقبل الله طاعاتكم وكل عام وانتم بخير 

Eid Mubarak

 
مسجد مدينة نالتشيك
مسجد مدينة مايكوب
مسجد مدينة شركيسك


12‏/07‏/2015

تطوير أشكال الأنشطة السياحية في جمهورية الأديغي

Via ferrata
تواصل الشركات السياحية في جمهورية الأديغي تحسين كفاءة ونوعية خدماتها السياحية المختلفة, وتلقى تلك الأنشطة إقبالا جماهيريا مؤخرا,حيث أن الكثير من الناس باتوا يملون من روتين العمل وخصوصا المكتبي, لذا تراهم يفضلون الخروج والتمتع بالمناظر الخلابة وتكوين إنطباعات لا تنسى عن الرحلات.

 للذين يريدون قضاء هذا الصيف بنشاط, أديغيا على استعداد لتقديم خدمات غير اعتيادية من وسائل الترفيه والرياضة المختلفة مثل رحلات الطائرات الخفيفة, المرور على الجسور الحبلية المعلقة, والانزلاق على الحبال المعلقة (الترولي) و تسلق الجبال عبر الطرق المعدنية والتي تسمى فيا فيراتا, التنزه على الدرجات الهوائية ومغامرات القوارب النهرية السريعة, وأكثرها شعبية هذه الأيام التجول عبر الأخاديد والتي تحتوي على أنشطة مختلفة كالمشي والتسلق والسباحة خصوصا أودية أنهار ميشوقوا وروفابغو, وما أن تقطع تلك المناطق ستندهش من الطبيعة الخلابة والشلالات الجميلة والغطاء النباتي والحيواني المميز. 


مناظر بنورامية مختلفة تنتظرك فلا تفوت فرصة الإستمتاع بها.

 
المنظمون يضمنون دائما سلامة السياح حيث يرافق الوفود أدلاء سياحيين أكفاء ومؤهلين للقيام بالمغامرات المختلفة.

 يمكن حجز تلك الرحلات من خلال وكلاء السياحة والسفر في جمهورية أديغيا.

المصدر صحيفة أديغا ماق  
ترجمتها Fischt Media بتصرف






10‏/07‏/2015

الجمعية الشركسية العالمية على وشك الإنهيار

الشخصيات الشركسية ترى أن العلاقات المبنية بشكل صحيح مع القيادة الروسية, هو المفتاح لحل مشاكل العالم الشركسي.      

قرر العديد من قادة المنظمات الشركسية تعليق أنشطتهم في الجمعية الشركسية العالمية.
علما بأن هذه الخطوة قام بها كل من رئيس الجمعية الشركسية في الأديغي آدم بغواشا, والجمعيات الشركسية في تركيا, ورئيس الجمعية الشركسية في شركيسك محمد شركس, وعضو اللجنة التنفيذية للجمعية الشركسية العالمية آدم هاكوز, وكما إتضح لاحقا بأن الجمعية الشركسية في مقاطعة كراسنودار رفضت المشاركة في أنشطة الجمعية الشركسية العالمية.

الجمعية الشركسية العالمية التي تدار في السنوات الأخيرة تقليديا من قبل مسؤولين متقاعدين من جمهورية القبردي بلقار, يقفون ضد أي تطور في العلاقات مع المنظمات الشركسية في العالم وأصبحت مقرا مغلقا لموظفين متقاعدين لا يوجد لديهم أفكار ومبادرات جديدة, ونتيجة لذلك توقف التعاون مابينها وبين العديد من المنظمات الشركسية في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية وإسرائيل منذ فترة طويلة وأصبحت تعمل حسب برامجها الخاصة, أما المبادرات من قبل المنظمات الشركسية الأخرى في روسيا الإتحادية , قرشاي شركيسيا, ألاديغي وكراسنودار قد تم عرقلتها ونسفها.وقد صرح رئيس الجمعية الشركسية في كراسنودار عسكر سوخت بأن الجمعية الشركسية العالمية على وشك الإنهيار, واضاف بأنه يجب العمل على إيجاد ديناميكية جديدة للمنظمة وإصلاحها وتوسيع عضوية المشاركين فيها ليتناسب إسمها كعالمية مع مضمونها. وأضاف أيضا بأنها مهمة صعبة ولكنها قابلة للتنفيذ وسنرى هذا في سبتمبر  أيلول القادم (19 سبتمبر أيلول 2015 إنتخابات الرئاسة للمنظمة الشركسية العالمية) ويتابع سوخت إما وقتها سيكون التغيرأو إنتهاء المنظمة, وسيكون من المؤسف فقد الساحة (داخل روسيا الإتحادية) الضامة للمنظمات الشركسية ذات التاريخ المجيد من كل أنحاء العالم.  
الشخصيات الشركسية التي إنسحبت من المنظمة العالمية يضعون اللوم الأكبر على رئيس المنظمة الحالي حاوتي سوخروق والذي قد عين من قبل الرئيس الأسبق لجمهورية القبردي بلقار أرسين قانوقوا.

رئيس الجمعية الشركسية في الأديغى آدم بغواشا بتصريح لأحدى المواقع الإلكترونية المحلية يقول بأن سبب إنهيار المنظمة يكمن في تصرفات رئيسها سوخروق, فعشية الالعاب الاولمبية التي أقيمت في سوتشي عام 2014 قام سوخروق بدعوة ممثلين عن شركس المهجر الى سوتشي وزاروا المنشآت الاولمبية, ونتيجة لتلك الرحلة قامت العديد من الإحتجاجات أمام السفارة الروسية في تركيا.

الجمعية الشركسية العالمية أسست في بداية التسعينيات في شمال القفقاس تنضوي تحتها العديد من المنظمات الشركسية في القفقاس والمهجر وهي عضوة في منظمة الأمم والشعوب الغير ممثلة ومقرها لاهاي هولندا. 

http://aheku.net/news/society/6292 

ترجمتها الى العربية بتصرف Fischt Media

الآراء المنشورة لاتعبر بالضرورة عن رأي المدونة ويمكن مشاركة المادة ونقلها شريطة ذكر المصدر Fischt Media

08‏/07‏/2015

1984

  رواية 1984 لجورج أورويل, بالأمس إنتهيت من قراءتها بعدما نصحني بها بعض الأصدقاء وتحدثوا عنها بشغف مما حذى بي أن أشرع في قراءتها وقد انهيتها في غضون ثلاث ليال حيث إنني أخصص بعض الوقت ليلا للقراءة.

الرواية أحداثها ودولها خيالية ولكنها تصف التجربة الإنسانية تحت الحكم الديكتاتوري الشمولي وكيف يتحكم بالإنسان من كافة النواحي, حتى في تفكيره ,وكيف إن قام أحدهم بالانتفاض والثورة يلقى ما لقيه ونستون من رجال الأخ الكبير الذي يمثل الحزب الحاكم.

ترجمها الى العربية أنور الشامي , ونشرها المركز الثقافي العربي.


 لتحميل الرواية



07‏/07‏/2015

موسوعة تاريخ القفقاس والجركس

جمع وترتيب الأستاذ محمد جمال صادق أبه زاو

مقتطف من مقدمة الكتاب

"هذا موضوع جديد وطريف فهو عن التاريخ القديم والحديث للقفقاس, جديد ليس فقط لقراء العربية, بل للعالم أجمع, فان تاريخ القفقاس والشركس لم ينشر الى الآن بشكل كتاب جامع شامل*, وانما وردت عنه في العديد من الكتب العالمية بعض المقاطع بشكل أخبار مقتضبة, ليست من الدراسة التاريخية الموسعة".


* ملاحظة المدونة: هذا الكتاب نشر في العام 1995 ولم يكن بعد قد ظهرت الموسوعة التاريخية للأمة الشركسية من إعداد الدكتور محمد خير مامسر باتسج.


لتحميل الكتاب 


06‏/07‏/2015

Международная черкесская ассоциация находится на грани распада

Черкесские общественники считают, что правильно выстроенные отношения с руководством России — ключ к решению проблем черкесского мира

Известно, что такое решение приняли председатель «Адыгэ Хасэ — Черкесский парламент» Адыгеи Адам Богус, черкесские организации Турции, руководитель «Адыгэ Хасэ» Карачаево-Черкесии Магомед Черкесов и член исполкома от Адыгеи Адам Хакоз. Как выяснилось, «Адыгэ Хасэ» Краснодарского края ещё раньше вообще отказалась участвовать в деятельности МЧА.
«Международная черкесская ассоциация, которой в течение последних лет традиционно руководят отставные чиновники кабардино-балкарской администрации, всячески препятствует развитию отношений черкесских НПО мира. По существу, МЧА превратилась в закрытый клуб отставных чиновников без идей и инициатив. В результате черкесские организации Израиля, США, Западной Европы давно прекратили с ней сотрудничество и реализуют собственные программы. Инициативы российских черкесских организаций Краснодарского края, Адыгеи, КЧР всячески торпедируются. МЧА, по существу, оказалась на грани развала», — рассказал ИА REGNUM председатель «Адыгэ Хасэ» Краснодарского края Аскер Сохт.
По мнению общественника, хотелось бы придать МЧА новой динамики, реформировать организацию, расширить состав ее участников для того, чтобы название организации соответствовало ее реальному содержанию.
«Это очень сложная задача. Реализуема ли она — увидим в сентябре 2015 года (19 сентября 2015 года состоятся перевыборы президента МЧА — прим. ИА REGNUM). Мне представляется, что-либо это будет финиш МЧА, либо произойдут перемены. Будет очень жаль потерять российскую площадку, объединяющую черкесские организации мира, имеющую славную историю», — резюмирует Сохт.
Черкесские общественники, которые решили приостановить свою работу в МЧА, считают, что основная доля вины лежит на нынешнем президенте этой организации Хаути Сохрокове, кандидатуру которого на этот пост в своё время поддержал экс-глава Кабардино-Балкарии Арсен Каноков.
Лидер черкесов Адыгеи Адам Богус также говорит о том, что из-за действий нынешнего президента МЧА находится на грани распада. В интервью, которое распространили некоторые местные интернет-издания, он вспоминает, что накануне зимней Олимпиады в Сочи Сохроков от имени МЧА пригласил в олимпийскую столицу черкесов зарубежья. Вместе с ними он проехал по олимпийским объектам. Результатом поездки стали многочисленные акции протеста, которые прошли в Турции перед зданием российского посольства и перед зданием турецкого посольства в России.
«Это не могло не сказаться на отношении властей России к черкесам. Позицию черкесов в вопросе проведения Олимпиады должны были высказать российские черкесы, а не те, кто живёт за рубежом. Именно правильно выстроенные отношения с российским руководством — ключ к решению проблем всего черкесского мира. Но после скандальных демаршей российское правительство с недоверием смотрит на черкесское зарубежье. А ведь именно там проживает большая часть черкесов. МЧА, всегда настроенная на конструктивный диалог с властью и никогда не выступавшая против российских властей, теряет свою репутацию» — считает Богус.
Большинство черкесских общественников в Адыгее, на Кубани и в Карачаево-Черкесии едины во мнении, что за последние несколько десятилетий черкесский мир радикально изменился. Обусловлено это глобальными политическими изменениями в странах проживания черкесской диаспоры зарубежья и России. В результате этих перемен за бортом современной МЧА оказывается значительное количество черкесских организаций разных стран с различной политической и идеологической программой.
Для справки: Международная черкесская ассоциация (МЧА) — это объединение черкесских организаций России, Турции, Иордании, Сирии, Западной Европы и США. В таком формате она была образована в начале 90-х годов XX века.


05‏/07‏/2015

الشركس في فجر التاريخ

كتاب الشركس في فجر التاريخ لمؤلفه برزج سمكوغ إبن أمين سمكوغ المعلم الشركسي القدير في بدايات القرن العشرين في الجولان السوري, الكتاب شيق يتحدث عن تاريخ الأمة الشركسية من نواحي عدة إبتداءا من الأزمنة الغابرة وله تصورات في القضية الشركسية بشكل عام قد نتفق أو نختلف معها ولكن بلاشك يبقى الكتاب من الكتب المهمة التي تثري قارئ العربية.

لتنزيل الكتاب

03‏/07‏/2015

المدرسة الشركسية, صورة تاريخية وخبر - بقلم عادل عبدالسلام لاش





نشرالأخ الدكتورحسام توغوظ على موقعه في التواصل الاجتماعي صورة فوتوغرافية نادرة تعود إلى أوائل أربعينات القرن العشرين، تضم خمسة فتيان يعتمرون القلابق الشركسية، وشاباً أنيقاً يرتدي حلة أوروبية يجلس أمامهم على كرسي كتب تحتها:

طلاب الصف السادس قبل ذهابهم
من القنيطرة لتقديم اﻻمتحان في دمشق عام 1943

من اليمين: منير دوغوظ - كمال بارسباي- اكرم قات- عزالدين علي- عبد الوهاب قانقوش .واستاذهم عاكف خوناكو

وبعد استئذان الدكتور حسام صاحب الفضل في نشر الصورة، أرى تزويدها ببعض ما يخص الموضوع والأشخاص الذين عرفتهم كلهم عن قرب، رحمهم الله وأدام صحة الباقي منهم وهو الأخ أكرم قات وأطال في عمره. وبحسب وثائقي ومعلوماتي وجدت أن القول أن الطلاب هم طلاب الصف السادس كان يجب أن يكون أنهم طلاب الصف الخامس، لأن المدرسة الشركسية (الأديغية)، والمدرسة النموذجية الحكومية في كل المنطقة لم يكن فيهما أعلى من الصف الخامس، كما أن السنة المذكورة يجب أن تكون أسبق من 1943، لأن المدرسة الشركسية كانت قد أغلقت سنة 1942. وقد تأكدت من المعلومتين من الأخ أكرم قات الذي زودني مشكوراً ببعض ما سأسرده من أخبار تتعلق بالصورة. 

كانت المدرسة الأديغية (الشركسية) التي افتتحها المخلصون الشركس في مدينة القنيطرة حاضرة الجولان بناءاَ على المرسوم التشريعي رقم 1 الصادر سنة 1932 وعاشت (بين 1932-1942)، كانت أول مدرسة ابتدائية شركسية تدرس كافة مواد مناهجها باللغة الشركسية في الشتات العربي. ولقد أرخ لها وكتب عنها عدد من الأخوة الغيورين على توثيق حياة الشراكسة في سوريا والشتات العربي. كما أحتفظ بدوري بصفحات كثيرة عن تاريخ المدرسة أخذتها من عدد من أساتذة ومعلمين علموا فيها، ومن تلاميذ تعلموا فيها. جزاهم الله خيراً على ما زودوني به من معلومات وحكايات، وأخبار. وجعل مثوى من انتقل منهم إلى دار الآخرة الجنة. أذكر منهم، الأستاذ عاكف شريف خوناكَو، والأستاذ يحيى شركس، وفوازيوغار، وبدر الدين رمضان، وعبداللطيف خوبلوقوة، وأكرم قات، ونجدت قات، ومنير توغوظ الذي زاملني في دراستي الجامعية لأمد قصير، وكذلك صديقي الأستاذ عبدالمجيد النص، والأستاذ أبو الفرج العش، وكلاهما من المعلمين الذين كانت وزارة المعارف السورية تنتدبهم سنوياً لتدريس اللغة العربية في المدرسة، وغيرهم ممن كانوا من مصادر معلوماتي مثل الأستاذ فوزي تسه ي، والأستاذ محمد علي ماستروق، وسواهم ممن كانوا عوناً لي.

ولما كان الحي الوحيد الباقي والظاهر في الصورة هو الأخ أكرم قات (أبو هشام) أطال الله في عمره، لجأت إليه متسائلاً ومستفسراً عن صحة التعليق على الصورة، وعن بعض ذكرياته عن المدرسة الشركسية، فوجدته ملماً بأمور كثيرة، متمتعاً بذاكرة قوية وذهن وقاد. فأكد لي الكثير من الوقائع والمعلومات السابقة، واضاف إليها حقائق كنت أجهلها، أهمها (عملية ذهاب تلاميذ المدرسة الأديغية إلى دمشق لتقديم أمتحان السرتفيكا). و كذلك وصفه (سلوك معلميه وتفانيهم في تعليمهم وبناء شخصيتهم)، ولما كان أحدهم (عاكف خوناكَو) ظاهراً في الصورة، ركز أكرم حديثه عليه. فقال:

" كان في القنيطرة وفي الجولان كله مدرسة حكومية رسمية نموذجية وحيدة تقع عند المدخل الشرقي- الشمالي الشرقي للمدينة، تضم خمسة صفوف فقط، مناهجها هي نفس مناهج مدارس وزارة المعارف (وزارة التربية اليوم) السورية. تعاقب على إدارتها عدد من المثقفين الشركس حينذاك ، وكان من مدرائها على زماننا عمي الأستاذ (عبدالرحمن قات)، خلفه (الأستاذ فوزي تسه ي) ثم الأستاذ (عيسى حاغور الذي أدركته في سنة 1945 حين كنت شخصياً تلميذاً فيها في الصف الخامس. ع. ع. ل.)". 

أما مدراء المدرسة الأديغية فكان أولهم رفعت غوتوقو، ومساعدته زوجته سوزان سنة 1932 ، ثم الدكتور الطبيب محمد علي بشيحالوقو سنة 1933، ثم أمين سمكوغ سنة 1935، ثم عاكف خوناكَومن سنة 1936 حتى 1942. 

ويتابع أكرم الحديث فيقول: " وكنا نذهب من المدرسة الأديغية (الشركسية) إلى المدرسة الرسمية بعد حضورنا حصص المدرسة الأديغية أو قبلها. أي كنا ندرس في المدرستين معاً. وكان برنامج الدروس موضوعاً بشكل يوفق بين المدرستين. حيث كنا نداوم في المدرسة النموذجية ليوم واحد فقط، مرة كل ثلاثة أيام، وأحياناً مرة كل أسبوع، وذلك حسب التنسيق بين المدرستين، وبهدف التقدم لامتحان الشهادة الإبتدائية الحكومية وإنهاء الصف الخامس. وليس الصف السادس كما ورد في شرح الصورة، وهنا أشير- والكلام لأكرم- إلى خطأ آخر في االصورة هو أن تاريخ تقديم امتحاننا كان سنة 1940/1941 وليس سنة 1943، ولأن المدرسة الأديغية كانت قد أغلقت سنة 1942. ويذكر أكرم قات: " أنهم كانوا يستقبلوننا في المدرسة النموذجية بحماس وترحيب وتصفيق حاد، لأن أغلبنا كان يجيد العزف على البوق النحاسي، (البورظان) الذي نعرفه وكنا نعزف عليه في المدرسة الأديغية. وكثيراً ما كنا ندخل المدرسة النموذجية على موسيقى الأبواق. ولكوننا متفوقين على غيرنا في الرياضيات وحل المسائل الحسابية في المدرسة الأديغية، كان معلمو المدرسة الحكومية يشجعون تلاميذهم للاقتداء بنا والتعلم منا. وكنت واحداً من بين المجلّين في هذا الميدان".

" أما عن تقديم امتحان الصف الخامس في دمشق فقد كان حدثاً مهماً، ويحتل قمة اهتمامات مدراء المدرستين ومعلميها وكان هاجس أهلنا وحديث المجالس في القنيطرة والقرى الشركسية، وكان يأخذ طابعاً تنافسياً بين تلاميذ المدرستين. وكان حامل شهادة السرتفيكا في تلك الأيام إنسانا مرموقاً ومحترماً، وموضع فخر واعتزازلأهله ولمدرسته ومعلميه ولقريته والمنطقة بأسرها. وكانت المدرسة الأديغية لاتسمح لتلميذ بالتقدم للامتحان إن لم يكن مؤهلاً ونجاحه مضموناً 100%. وهكذا كانت مدرستنا تتفوق بنسبة النجاح على جميع مدراس دمشق وتوابعها بل وفي سوريا كلها ". 

"فبعد تحديد من سيتقدم منا للامتحان وكنا خمسة في العام الدراسي المذكور، كان المعلمون يكثفون جهودهم التعليمية، حتى أننا كنا نتعلم في الليل بدون أي مقابل. كما أوصانا المعلمون أن نطلب من أمهاتنا وأهلنا تحضير قوالب الجبن الشركسي المدخن والمقسّى، واللقوم، واللحم المقدد والمدخن على الطريقة الشركسية وغيره من مأكولات شركسية مقاومة للفساد، لنقتات بها في الصباح والمساء في أثناء وجودنا بدمشق. وأن نرتدي خير مانملك من ألبسة والإصرار على نظافتها. وكان الأستاذ عاكف يدقق على كل صغيرة وكبيرة، حتى نظافة أظافر لا اليدين فحسب بل والقدمين. ويرعانا كأب معتز بأولاده وكأم حنون. وطلب منا أن يدفع كل تلميذ مبلغ 5,5 ل. س، (نعم خمس ليرات سورية ونصف) (التي يمكن أن تعادل اليوم 50,000 ل.س.) مقابل نفقات الإقامة بدمشق مدة تقرب من الأسبوع في الفندق، إضافة إلى وجبة الغداء في المطعم وغيرذلك من مصاريف محتملة ".

وكنتُ في لقاء سابق سنة (1954) مع المرحوم الأستاذ عاكف خوناكَو سألته عن المدرسة فأفادني بمعلومات كثيرة عنها، أقتطف منها ما يتفق مع كلام الأخ أكرم المذكور، إذ قال رحمه الله، والكلام للأستاذ عاكف:

"لم يكن بمقدور ميزانية المدرسة الأديغية توفير نفقات تقديم تلاميذها أمتحان السرتفيكا، لاعتماد وجودها أصلاً على التبرعات والمعونات الهزيلة، لذا كان أهالي التلاميذ يتكفلون بتأمين النفقات المطلوبة وتزويدهم بالأطعمة وغيرها. وكنت أرافقهم إلى دمشق في أغلب السنوات، ولا أفارقهم أبداً، وكنا نقيم في فندق (الحرمين) في سوق التبن (شارع الملك فيصل فيما بعد)، ونتناول إفطارنا وعشاءنا مما جلبناه معنا من مأكولات. أما وجبة الغداء فكنا نتناولها في مطعم (الإنصاف) في السوق نفسه قريباً من سوق الدواجن. وكنت أتفق مع صاحبه على مراعاتنا في الأسعار". 

ولقد أتفقت أقوال الأستاذ عاكف مع أقوال الأخ أكرم، وأضاف إليها الأخ أكرم قصة طبق حساء العدس في مطعم الإنصاف بسرده الرواية التالية:

" رافقنا في رحلتنا إلى دمشق زميل لنا ليس من تلاميذ دفعتنا، وليس بهدف تقديم الأمتحان، هو الزميل سيف الدين صوقار، وفي أول وجبة لنا في المطعم كان الطبق الأول هو (حساء العدس)، فلما وضعوا صحن الحساء أمامه تأفف وأبدى امتعاضه، فسأله الأستاذ عاكف عن سلوكه، فأجاب سيف الدين:

لا أريد حساء العدس، فقد سئمت من أكله يومياً في بيتنا (وخرج العدس من مناخيرنا). فقال له الأستاذ عاكف رحمه الله:

هذا الحساء يختلف عن حساء العدس الذي تصنعه الأمهات في قرانا الشركسية، ففيه البصل والثوم وغيرهما من البهارات والمنكهات وخلافها، والتي لا تعرفها أمك، فما عليك إلا التجربة للمقارنة. فتذوق سيف الدين الحساءعلى مضض، لكنه وبعد الملعقة الأولى استساغ الحساء، و أفرغ صحنه بسرعة على الرغم من سخونة الحساء. وقام بعد ذلك بطلب صحن آخر منه بقوله (كمان صحن تاني!!)، لكن الأستاذ عاكف قال له أن هذا غير ممكن لأن الطبق التالي ألذ وأطيب من الحساء ".
وبالعودة إلى أقوال الأستاذ عاكف أضاف:

" لم نكن نكلف تلاميذنا بالدراسة والمراجعة قبل الإمتحان مباشرة، فمن ساعة وصولنا إلى دمشق كنت أقوم بالترفيه عنهم بالقيام بزيارة أماكن مختلفة في دمشق، مثل الجامع الأموي والأسواق، والذهاب معهم إلى الربوة وغيرها من معالم يسمح الوقت والنفقات بزيارتها. وذلك للتسرية ولتخفيف الضغوط التعليمية الكبيرة التي مارسناها عليهم في القنيطرة. خاصة وإنني كنت والمدرسة على ثقة تامة بنجاح تلاميذنا ".

كان الإمتحان مؤلفاً من شق تحريري تم في المكتبة الظاهرية وآخر شفهي جرى في مكتب عنبر حسب قول الأخ أكرم قات، بحضور كافة المُمتَحنين من كل مدرسة، ويذكر في هذا السياق حادثة تتعلق به إذ قال:

" تقدم تلميذ من مدرسة دمشقية للإمتحان الشفهي في مادة الحساب، أمام اللجنة الفاحصة التي كان من بين أعضائها المرحوم الأستاذ الشركسي ياشار ياور. وكان على التلميذ حل مسألة حسابية عسيرة، صعب عليه حلها، ومع تكرر محاولاته وفشله، نادى رئيس اللجنة على التلاميذ الحاضرين بقوله: مَن منكم يستطيع حل هذه المسألة ؟؟ فرفعت يدي قائلاً (أنا) وبصوت عالٍ. فطُلب مني التقدم إلى اللوح (السبورة) وحلها. ولما نجحت بحل المسألة وبصوت مرتفع صفق لي الجميع. وهنا حصلت معي المفارقة التالية، وهي أنني أعتبرت العملية نجاحاً لي في الامتحان الشفهي في الحساب، واتجهت للخروج من القاعة، لكني فوجئت برئيس اللجنة يقول: ارجع وين رايح !! هذا لم يكن امتحانك، وعليك أن تحل مسألة غيرها. فعدت ونجحت بحل مسألة جديدة، كما نجح زملائي من المدرسة الأديغية كلهم وبتفوق ".

ولقد ذكر الأخ أكرم أنهم اضطروا للبقاء في دمشق مدة أسبوع بانتظار فحص من وردت أسماؤهم في آخر قوائم المتقدمين للإمتحان الشفهي، وهو من بينهم. وعلى الرغم من طول المدة وتكاليفها، أعاد الأستاذ عاكف مبلغ 2.25 (ليرتين وربع الليرة) إلى كل منا، زادت عن النفقات كاملة ؟؟ رحم الله تلك الأيام. كما ذكر حادثة طريفة تتعلق بالصورة موضوع الحديث. مفادها أن أحد الظاهرين في الصورة وهو التلميذ عزالدين علي كان يصر على اعتمار القلبق الشركسي مائلاً باتجاه اليسار، على الرغم من تنبيهه على ضرورة إبقائه مستقيماً عموديأ التزاماً بما جرت عليه العادة والأعراف الشركسية، إلا ماندر. وكان الأستاذ عاكف كثيراً ما كان يصحح له وضعية قلبقه، ليعود عزالدين ليميله، حتى عجز الجميع عن إقناعه فتركوه.

كان للمدرسة الأديغية (الشركسية) التي عاشت عقداً من الزمن أن ترفع من شان اللغة والثقافة الشركسيتين في الشتات العربي، وترسخ أسس بناء أجيال مؤمنة بهويتها ومخلصة لوطنهاَ الثاني، لولا حقد الحاقدين و حسد الحاسدين وحرب المتشربين بمبادئ الإقصاء والتهميش، وتفضيل المصالح الشخصية، بل واستعمال العنف للقضاء على هذا المَعْلم الثقافي والروحي. ومع ذلك تبقى ذكرى هذه المدرسة ومن عمل على قيامها وفيها، وعلم وتعلم فيها منارة هادية لمن يسعى إلى إنقاذ اللغة والثقافة الشركسيتين. 

(أ.د. عادل عبدالسلام لاش) دمشق 2015.
 
 

Unique documents on Denikin's talks with mountaineers brought from France to Chechnya

One of the jewels of the archive, which Chechnya has received from France, are the reports of Europeans on the situation in the Caucasus in 1917-1921, as well as documents about the negotiations of Anton Denikin with mountaineers, said Mairbek Vachagaev, a historian. For a long time, the events in Northern Caucasus during the Civil War were covered one-sidedly and require an independent study, experts say. 
 The "Caucasian Knot" has reported that in June this year Mairbek Vachagaev, President of the Association of Caucasian Studies in Paris, handed over to the Archival Department of Chechnya 50,000 pages of archival materials on history of the Caucasus, which he had copied in France.
 In November 1917, in the territory of Dagestan and highland districts of the Terek Region of the Russian Empire the Mountain Republic was proclaimed. The government of the republic was dissolved in the spring of 1919, after the territory of Dagestan was occupied by troops of General Denikin. From September 1919 to March 1920, the Islamic state of North-Caucasian Emirate existed in the territory of Dagestan and Chechnya.
 The study of these documents helps to understand how Frenchmen, Germans, Turks and Britons treated the situation in Northern Caucasus in 1917-1921. 
 According to Vachagaev, of particular interest are the documents about the characteristics, which were issued to mountain leaders, as well as the correspondence of mountaineers with European states. These materials present a lot of new facts about the relationships of mountaineers with Cossacks and Bolshevik.

Source: http://eng.kavkaz-uzel.ru/articles/32186/ 


Note: The views expressed in this article are those of the author and do not necessarily represent the views of the Blog

02‏/07‏/2015

كتاب الشركس حضارة ومأساة

كتاب بسيط اللغة يتحدث عن المأساة الشركسية بشكل عام ويذكر القبائل الشركسية ويتحدث بإسهاب عن جمهورية أديغيا.

الكتاب من تأليف قاسم مرتوق باللغة الشركسية.
ترجمه الى العربية عز الدين سطاس.





لتنزيل الكتاب

القوقازيون الشراكسة - أبراموف 1884 (دراسة متوفرة باللغات العربية و الروسية)

".....ومع هذا فانني أعتقد انه سيتضح للقارئ أن الجبلي (القفقاسي) يصنع لنفسه أرضا على الصخور العارية بجهده فقط وبالعرق والدم, ويجب عليه ...