20‏/02‏/2015

العرس الشركسي


العرس الذي يقام للعروسين يجري حسب الأعراف ، والعادات الشركسية الجميلة السائدة في المجتمع الشركسي ، والتي اشتهر بها الشراكسة ، وامتاوزا بها عن غيرهم من الشعوب ، والقوميات الأخرى . يكون عريف الحفلة في وسط الساحة التي يدور فيها العرس ، وتقف الفتيات في صف واحد في مكان يليق بهن بحلبة الرقص ، وكل حسب سنه ، ويؤخذ الشبان أماكنهم يتقدمهم الكبار في السن الذين يقفون في صدر الساحة ، وكما جرت العادة منذ أقدم العصور التاريخية .
إلا أن تفاعل المجتمع الشركسي مع المجتمعات الأخرى ، وحياته معهم في مكان ، أو موطن واحد ، لا بد من تحدث فيه تغييرات مع توالي مئات العقود ، وعشرات القرون . وبسبب ذلك أخذ يحدث بعض التبدل في شكل ، وملامح العرس الشركسي في السنوات الأخيرة ، ففقد شيئا من صفاته ، ومزاياه ، ودخلت فيه خصائص ، ومزايا  فنون ، وعادات الشعوب الأخرى بغض النظر عن ايجابيتها ، أو سلبيتها ، فصرت ترى أحيانا  في العرس الشركسي إضافة إلى الرقصات الشركسية رقصات شعوب أخرى ، وتسمع أيضا أغنياتهم ،  ومن حيث ألبسة الفتيات فهي عصرية ، وفاضحة ، وبعيدة كل البعد عن الزي القومي الشركسي الذي يتسم بالحشمة ، والحسن ، والأناقة . ومما يؤسف له أن لغتهم الأم ، والتي يتواصلون ، ويتحدثون بها قد شابتها كلمات ، وعبارات لغات شعوب  ، وقوميات مغايرة . في الثاني والعشرين من شهر شباط الجاري سيقام مهرجان في قرية " داخُو َ " أطلق عليه اسم " لاغُوَ ناقه ، والشعوب التي تعيش بجمهورية الأديغي بعز ، وكرامة " ، وفيه ستعاد إلى ذاكرة الناس كيفية إقامة العرس الشركسي ، والعادات ، والأعراف التي كانت تراعى فيه سيتم عرضها ، وبيانها للناس . سيشارك في تنظيمه ، وإقامته طلبة جامعة العلوم التكنولوجية بمدينة مايكوب ، وممثلو ، وممثلات المسرح القومي الشركسي ، ومركز كوفورينك ، وعدد من المهتمين بالعمل الإبداعي .  وسيتحدثون في المهرجان عن جبل لاغو ــ ناقه ، وسبب تسمية هذا الجبل العالي ، والشامخ بهذا الإسم ، وستروى لهم قصة الحب التي وقعت مابين ابنة الأمير الشركسي المتعجرف ، والمتعالي ذات العيون  السوداء ناقة ، وراعي البقر لاغو ، وكيف تم زواجهما ، وبعدها سيدعى الضيوف ، وكافة المشاركين في هذا المهرجان لحضور العرس الشركسي الذي سيجري حسب الأصول ، وكما كان يجري في أقدم العصور . وفي البيت الشركسي سيقام العرس السار ، والبهيج . يقول منظمو المهرجان ." سيبدأ المهرجان اعتبارا من الساعة العاشرة صباحا ، وسيستمر حتى الرابعة بعد الظهر  " . وقد دعي إليه كل من يرغب في مشاهدته . إضافة لكل ماتقدم ستعرض أيضا بعض الأعمال اليدوية الجميلة ، وستقدم ألعاب ، وأعراس للأطفال . وسيقام عرض للأزياء القومية الشركسية ، وللأزياء ، والموديلات العصرية ، وستقدم ، وستباع أفضل ، وأشهى الأطعمة الشركسية ، وسيغنون ، ويرقصون ، ويستمعون إلى الألحان ، والأغنيات الشركسية الجميلة ،والرائعة .أخبرتنا لجنة المرافق والإستجمام ، والشؤون السياحية  في الجمهورية أنه ولمرة مرة ينظم مهرجان كهذا بجمهورية الأديغي ، ويتوقع أن يحظى المهرجان بإعجاب جميع المشاهدين ، والضيوف ، وستنظم مهرجانات شعبية ، وقومية مماثله  في السنوات المقبلة ، والتي تعرفك بأصول ، وجذور ثقافتنا القومية ، وتسهم في تعريف ناشئتنا على سلوكيات ، ومفاهيم ، وقيم آبائنا ، وأجدادنا . كما سيتطلع ضيوف الجمهورية ، وزوارها على المسار التاريخي لجمهورية الأديغي ، وتراثها ، والأخبار الطريفة ، والعجيبة التي يلف عالمها . اكرامنا لضيوفنا ، واحترامنا للكبير ، وتقديرنا له ، وحلاوة مذاق أطعمتنا كل ذلك سيزيد من رغبة سياح ، وضيوف جمهوريتنا لحضور مهرجاناتنا ، وزيارة جمهوريتنا .

ــ الكاتبة الصحفية : أصلان كواشه شاوقو .
ــ الترجمة : محمد ماهر إسلام .
نقلا عن صحيفة أديغا ماق 


ليست هناك تعليقات: