24‏/12‏/2013

هل بقينا أديغه؟

كل صباح أقوم بتصفح الموقع الالكتروني لجريدة أديغه ماق (صوت الشركس) وهي الصحيفة الرسمية لجمهورية أديغيا باللغة الشركسية واكثر ما لفت أنتباهي مؤخرا زيادة المقالات المتعلقة باللغة الشركسية وكيفية المحافظة عليها وتطويرها وتشجيع الناس على تسمية ابناءهم أسماء شركسية. عند التفكير في الأمر يظهر بأن هنالك مشكلة في القفقاس بدأت تظهر جعلت الباحثين والتربويين يلحون على هذا الأمر, أي أن عدد الاطفال والشباب الغير ناطقين باللغة الشركسية بات في تزايد علما بأن اللغة الشركسية هي اللغة الرسمية الثانية في الجمهورية. 

مع هذا لا نقول بأن اللغة الشركسية باتت ضعيفة في القفقاس ولكن الخطر بدأ. نحن هنا بصدد التحدث عن المشكلة في المهجر حيث أن اللغة الشركسية باتت شبه منقرضة وأصبح التحدث بها من الأمور النادرة ولهذا أسباب عديدة, فمثلا هنالك من لم يعلم أطفاله بحجة عدم وجود الوقت ولكننا في الجهة الاخرى نراهم يداعبون أطفالهم بالانجليزية - كي - يتقنوها منذ الصغر وهذا هو عجب العجاب حيث يمكن لأي طفل تعلم الانجليزية في المدرسة.

آخريين يقولون بأن اللغة الشركسية غير مفيدة! ما فائدتها اليوم في عصر العولمة وهي لغة صعبة ومعقدة وليست - منتشرة - وهنا أقتبس من كاتب وصحفي شركسي أسمه سفر باناشو حيث تحدث عن هذا الموضوع في مقالة معنونة باسم هل بقينا أديغة , يقول "بأن اليابانيين لغتهم لا يتكلم بها أحد غيرهم وهي لغة صعبة وغير منتشرة ولكنهم تراهم يحافظون عليها ويستميتون في الدفاع عنها"  انتهى الاقتباس

آخرين أكثر نضجا تراهم يحاولون ومنهم من ينجح ومنهم لا يتحمل ولكن لا يأس مع الحياة والكثير منا انهل من العلم والمعرفة الكثير واللغة ليست صعبة لتعلمها ونقلها الى الجيل القادم.

لا نكتب ما نكتب لندعوا الى التشاؤم وان نضرب كفا بكف, بل نقول ما نراه لعلى وعسى كلماتنا تجد آذان صاغية وهذا هو المراد. 

هل نحن أمام مشكلة تقنية أم مشكلة في التفكير الشركسي؟ هل بقينا أديغا ان لم نحافظ على لغتنا؟ العديد يستاؤون من مقولة " من لا لغة له لا أصل له " ولكن هذه هي الحقيقة. 

ناورز بشداتوق 

09‏/11‏/2013

Circassians flee Syria strife for Russia homeland

NALCHIK, Russia — Natai Al Sharkas' great-grandfather killed his Russian commanding officer and defected to the enemy
The ethnic Circassian swells with pride at the thought of the century-old act
Natives of what is now Russia's Caucasus region, Circassians fiercely resisted the Russian czarist conquest that ended in the 1860s after decades of scorched-earth warfare, mass killings or expulsions that some historians and politicians consider genocide
The carnage forced many — like Al Sharkas' ancestors — to seek refuge in what is today Syria
Now carnage in Syria is driving many back to their homeland
This spring, Al Sharkas joined hundreds of Circassians fleeing war-torn Syria for this remote Russian region of soaring peaks and lush forests. In the coming months, thousands more are expected to arrive in Kabardino-Balkariya, a Caucasus province with a population of less than 900,000, two-thirds of which is ethnic Circassian
"We are planning to stay here for good," Al Sharkas, 35, said as he sat under fragrant fir trees at a Soviet-era resort hotel where many of the Circassian immigrants have sought shelter. "That's the decision we made a long time ago and it's been accelerated by the events in Syria."
Circassians were widely dispersed in the Russian expulsions. An estimated 2 million live in Turkey, another 100,000 in Syria and other sizable populations are in Jordan and the United States. But their sense of ethnic unity remains strong and the pull of their homeland compelling
Al Sharkas's great-grandfather Koushoukou, his brother and two cousins were forcibly drafted and sent to the Russian-Turkish war of the late 1870s. They had to fight Ottoman Turks — fellow Muslims whose sultans supported Circassian resistance and provided refuge for hundreds of thousands of them. After killing his officer in Bulgaria, Koushoukou joined the Turkish military and ended his life in Damascus — part of Ottoman Turkey at the time
Al Sharkas, which means Circassian in Arabic, used a network of family connections, along with Facebook, to find relatives in Kabardino-Balkariya and other parts of Russia. He encourages his Syrian relatives to follow him to the Caucasus, although now, because of the fighting, it hardly seems possible. "They are trapped there as it is almost impossible to even leave their neighborhoods," he said.
Assmat Yahya, a retired electrician from a Circassian village in the Syrian-controlled part of the Golan Heights, also found relatives in the Caucasus and plans to stay in Russia with his wife
They left their seven-bedroom house in April after hearing that both opposition fighters and Syrian forces were approaching their town and now live in one of the cramped rooms in the hotel in Nalchik, the Kabardino-Balkariya capital. "I'm here not because of the war, although it triggered the return," the gray-haired 63-year-old said. "We want to live here with our relatives."
But the newly arrived Syrian Circassians have run into bureaucratic hurdles in Russia
Because Russia allows foreigners to stay for only three months without a residence permit, Al Sharkas and other Circassians from Syria recently had to travel to Abkhazia, a breakaway Georgian province that Russia recognises as independent, to obtain entry stamps allowing them another three-months stay. Without residence and work permits, they will have to leave the country when their visas expire
Circassians' historical grievances with Russia are strong
The arrival of thousands of refugees from Syria could add fuel to a growing movement to force Russia to recognize the 19th century killing and expulsions of Circassians as genocide. Circassians are pushing the issue ahead of the 2014 Winter Olympics in Sochi, where Circassian fighters surrendered to the czarist forces in 1864. Circassians say some of the Olympic facilities are being built over mass graves of their ancestors
"Sochi is our open wound," said Vahit Kadioglu, head of the International Circassian Association in the Turkish capital, Ankara. "We expect recognition of the massacre from the Russian government."
In 2011, the pro-Western government of neighboring Georgia recognised the killings and deportation of Circassians as genocide and called on the West to boycott the Olympics. Russian officials say the decision was motivated by political tensions between Russia and Georgia, which fought a brief war in 2008, and dismissed the claims
"There was no genocide of the Circassians, it was a normal historical process," said Valery Kuzmin, a Foreign Ministry ambassador-at-large responsible for the Sochi Games
But the governor of the Russian province that will host the games has recently acknowledged the expulsions. "This land has not belonged to the Russian Empire, it belonged to Caucasus nations, to Circassians," Alexander Tkachyov of Krasnodar province, which was once almost entirely Circassian, said in early August
Al Sharkas' father, Shawkat Achemez, says that's not good enough. He wants the Kremlin to admit to mass killings and ethnic cleansing
"Millions have been expelled from this territory," he said. "That's what they have to admit."
When the Soviet Union forced an alliance with Syria in the late 1960s, some Syrian Circassians came back to the Caucausus to visit or study
But genuine repatriation became possible only after the 1991 Soviet collapse because the Kremlin softened strict Soviet-era rules on obtaining Russian citizenship
Some 1,500 Circassians have returned to the Caucasus since then, according to Circassian community leaders in Russia. In 1998, the Kremlin facilitated the repatriation of some 200 Circassians from Kosovo after they were attacked by ethnic Albanians
The region they have come back to is afflicted by violence, too. The Caucasus republics are plagued by an Islamic insurgency that spread from Chechnya's separatist wars. A brazen 2005 raid of Islamists on Nalchik left 130 people dead, and Kabardino-Balkariya still experiences occasional small clashes
Despite the violence, Circassians say they feel comfortable in their ancestral homeland
Hamzeh Labeeb, a native of the Syrian city of Homs, came to Nalchik in 2002 to study at a local university — and decided to stay
"They've always treated me like their own," said the bespectacled 29-year-old computer engineer
Meanwhile, locals think that their arrival benefits Russia
"They possess cultural values we lost in the Communist era," said Vladimir Kaskulov, general director of the hotel chain in Nalchik that hosted more than 150 Syrians free of charge
The Jordan Times

30‏/09‏/2013

الزي الشركسي

 يحتفل الشركس في الجمهوريات الشركسية كل عام بيوم الزي الشركسي أو الأديغه شواشه والذي يصادف التاسع والعشرين من شهر أيلول , وهذه المناسبة ليست بالقديمة حيث أعتمدت بقرار من المنظمة الشركسية " الخاسه " في الأديغي منذ ثلاث سنوات وذلك لتشجيع الحفاظ على هذا الموروث والعمل على تعريف الشركس وغيرهم على خصائصه وميزاته. 
كان للزي الشركسي مكانة مرموقة عند العديد من الملوك والأباطرة عبر التاريخ وهنالك العديد من الشعوب أتخذته لباسا قوميا خصوصا تلك الشعوب التي سكنت في القفقاس أو من أتى الى القفقاس بعد ذلك وللأسف العديد من الكتب الغربية تسمي الزي الشركسي " اللباس القوزاقي " علما بأن القوزاق الذين أتو وسكنوا القفقاس أخذوا الزي الشركسي وإعتمدوه كزي شعبي وهو حتى هذا اليوم يسمى باللغة الروسية " شركيسكا " أي يعرف بأنه شركسي. 
الزي الشركسي للرجل أو المرأة كان دوما موضوعا يتغزل فيه الشعراء والأدباء وهو جزء لايتجزأ من شموخ الشركسي وانوثة الشركسية. 

12‏/05‏/2013

القضية ...مسؤوليات وتحدي


جمهوريات ومناطق سكن الشركس في القفقاس*

تتباين الآراء من وقت إلى آخر حول آخر المستجدات على الساحة الشركسية داخليا في القفقاس أو في دول المهجر , فالوضع السياسي والاجتماعي وتبعات الأزمة السورية وما نتج عنها من عودة العديد من الشركس إلى جمهوريات القفقاس الشركسية, جعل العديد من الناس تعيد التفكير بالكثير من الأمور وجعل التحرك نحو التواصل ما بين ملايين الشتات الشركسي في دول العالم المختلفة مع إخوتهم شركس القفقاس أمرا محتوما.
الجمهوريات الشركسية أثبتت بأنها على قدر المسؤولية اليوم , حيث أن استقبال العديد من العائدين الشركس من سوريا هو بحد ذاته شيء يستحق منا الوقوف عنده والتفكير من أجلنا ومن أجل قضيتنا الكبرى , 150 عاما مضت على التهجير حيث انقطعت كل العلاقات ما بينهم ولكن اليوم وكأن تلك الأيام لم تمر ويستقبل الأخوة إخوتهم ليس لشيء إلا لأنهم من أبناء قومهم.
القضية الشركسية تعبر مرحلة الخداج إلى مرحلة النمو , فبعد سبات عميق دام سنوات لظروف شتى يأتي الأحفاد اليوم ليبرهنوا على وجودهم وكينونتهم بدأً بالخروج من الأزمة التي تبعت إنهيار الإتحاد السوفيتي بداية التسعينيات إلى تسهيل عودة شركس كوسوفو في نهاية التسعينيات من القرن العشرين مرورا بمطالبة روسيا الإعتراف بما إقترفه القياصرة من إبادة ضد الأمة الشركسية ومعارضة إقامة اولمبياد سوتشي إلى الطلب من السلطات الروسية تسهيل عودة شركس سوريا ( لمن أراد )!  
* الخريطة أعلاه تبين جمهوريات الحكم الذاتي الشركسية في شمال القفقاس وهي جزء صغير من شركيسيا التاريخية التي تم أحتلالها من قبل القياصرة الروس بعد إنتهاء الحرب الروسية القفقاسية 1763 - 1864

ناورز بشداتوق

25‏/04‏/2013

25 نيسان يوم العلم الشركسي

يحتفل الشركس في 25 نيسان من كل عام بيوم العالم الشركسي , وقد أختير هذا اليوم من قبل البرلمان الشركسي ( الخاسه ) في جمهورية الأديغي عام 2010 ليكون يوما للعلم الشركسي.

وقد أعتمد هذا العلم كراية لتوحيد القبائل الشركسية من قبل المؤتمر الوطني الشركسي عام 1830

17‏/04‏/2013

نظرة أقرب الى أديغيا ( مرشدك السياحي ) الجزء الثاني



جهاز الدفع الألكتروني

عند السفر إلى مايكوب وكما أشرنا سابقا في المقالة الأولى أول عمل يجب على الشخص ( الجنسية الأجنبية ) عمله هو أن يذهب إلى الأوفير ( قسم التأشيرات والتسجيل ) الحكومي ليقوم بعمل تسجيل عن مكان أقامته خلال الثلاث أيام الأولى من وقت وصوله إلى الجمهورية .

في حالة السفر عن طريق وكالة سياحة وسفر ( بقصد السياحة لمدة معلومة ) تقوم الشركة السياحية بعمل التسجيل أو الفندق الذي يقيم به الشخص.
للحصول على شريحة هاتف خلوي ( سيم كارد) يمكنك أن تتجه إلى أقرب معرض اتصالات وشراء الشريحة المختارة علما بأن في مايكوب أكثر من شركة اتصالات خلوية واحدة ولكن يجب عند الشراء التسجيل بإظهار جواز السفر وتعبئة البيانات. ويمكن تعبئة الرصيد بشراء البطاقات المدفوعة مسبقا أو من خلال أجهزة الدفع الالكتروني المنتشرة في المدينة.

أسعار بطاقات الحافلات من مايكوب إلى المدن المختلفة :


 مايكوب - كراسنودار : 190 روبل = 6 دولار

 مايكوب - نالتشيك:  300  روبل = 10 دولار

 مايكوب – موسكو كل يوم بأوقات مختلفة والسعر 1600 روبل = 55 دولار لحجز مقعد أو 2500 روبل = 85 دولار لحجز سرير في الباص وذلك لأن وقت الرحلة يستغرق 24 - 27 ساعة

يمكن أيضا السفر إلى موسكو بالقطار أو بالطائرة ويمكن الاستفسار عن أسعار التذاكر من شركات السياحة المختلفة في مايكوب.



أهم المواقع الالكترونية في الأديغي :




موقع حكومة الأديغي الرسمي

www.gshra.ru

برلمان جمهورية الأديغي


بلدية مدينة مايكوب


صحيفة صوت الشركس


أكاديمية الرقص الشعبي – نالمس



الأعياد الرسمية في جمهورية الأديغي :

01 كانون ثاني – رأس السنة ( عطلة )

21 كانون ثاني – رأس السنة القديم ( عطلة )

27 شباط – يوم الرجل ( عطلة )

08 آذار – يوم المرأة (عطلة )

21 آذار – رأس السنة الشركسية ( ليست عطلة رسمية )

25 نيسان – يوم العلم الشركسي ( ليست عطلة رسمية )

01 أيار – عيد العمال ( عطلة )

09 أيار – يوم النصر ( عطلة )

21 أيار – يوم الحداد الشركسي ( عطلة )

05 تشرين أول – يوم الجمهورية ( عطلة )

عيد الفطر ( عطلة يوم واحد )

عيد الأضحى ( عطلة يوم واحد )


إعداد : ناورز بشداتوق

07‏/04‏/2013

سلسلة معالم شركسية : قلعة بسيفاب

قلعة بسيفاب هي قلعة عسكرية دفاعية من القرون الوسطى على سفوح جبال الابزاخ في منطقة بسيفاب والتي تعني باللغة الشركسية ( الأديغية ) المياه الساخنة.



قلعة بسيفاب


سميت هذه القلعة بهذا الأسم حتى نهاية الحرب الروسية القفقاسية وهي اليوم تقع في محافظة كراسنودار في منطقة غرياتشي كليوتش – وهذه ترجمة لكلمة بسيفاب الشركسية, مساحة القلعة 100 – 200 متر مربع.

يعتقد الباحثون بأن المنطقة كانت جزء من منطقة محصنة على المنحدر الشمالي ( منحدر الخنزير ) وكانت تعتبر ملاذا للسكان في أوقات الخطر.

واليوم لم يبقى من القلعة إلا أجزاء من الأسوار بارتفاع 30 سم.

في العام 1989 قامت بعثة الآثار الأديغيية ( مقاطعة الأديغي حينذاك ) بحفريات على المنحدرات الشمالية لجبل الأبزاخ وكانت النتيجة اكتشاف القلعة ووفقا للمواد التي تم جمعها وخصوصا قطع السيراميك أتضح لهم بأنها تعود إلى القرون 5 – 7 ميلادية , ولكن وجدوا بعض اللقى التي تؤرخ الاستيطان في فترة أبكر تعود إلى القرن الأول الميلادي, وآخر فترة تم استيطان المنطقة كانت القرون 13 – 14 ميلادية وهذه الفترة تسمى عند علماء الآثار فترة العصور الوسطى الشركسية المتأخرة باسم Belorechenskaya culture


بعض الاجزاء المتبقية من القلعة

وفقا لعالم الآثار الشركسي نوربي لوباتشه, في فترة العصر النحاسي المبكر ( الألف الثالث قبل الميلاد ) سكنت قبائل الحات ( الحاتيين ) الحاملين لما يسمى بثقافة مايكوب في وادي نهر بسيقوبس القريب من المكان وفي القرون 1 – 4 قبل الميلاد في الفترة الميؤتية سكن اسلاف الأديغة القدماء الفاتيين ( البروتو أديغه ) والذي تم ذكرهم في المصادر التاريخية القديمة وتلك كانت أغنى حقبة من الناحية الزراعية والحرفية في ما وراء نهر الكوبان.

أستمرت حضارة الفاتيين خلال ما يسمى بالهجرة الكبرى حتى القرن السابع , لا غزو الهون في أواخر القرن الرابع ولا الغزو المدمر للأفار في القرن السابع أوقف عملية التطور لهذه الحضارة والدليل على ذلك المستوطنات العديدة على أنهار بسيقوبس , مارتا و بتشاسا التي تم إكتشافها من قبل البعثة الأثرية من كراسنودار.


موقع القلعة اليوم


في الفترة المبكرة من العصور الوسطى كانت قبائل الزيخ من أقوى القبائل في المنطقة , وفي أواخر العصر الروماني كانت لديهم دولتهم الخاصة , الملك الزيخي ستاخيمفاك كان تابعا أسميا للأمبراطور الروماني وهذه الدولة كانت ممتدة على ساحل الشمالي الشرقي من البحر الأسود من توابسه الى أنابا وكانت تتحدث باسم كل الشركس من الناحية السياسية وعملوا على خلق إتحاد ما بين القبائل.

اليوم منطقة بسيفاب أو غرياتشي كليوتش تابعة لمحافظة كراسنودار , كانت جزء من شركيسيا التاريخية وتم أحتلالها في عام 1860 , وفي العام 1864 بعد تهجير الشركس تم توطين القوزاق. المنطقة مشهورة بكثرة الينابيع الساخنة ويوجد فيها العديد من المنتجعات الصحية  , تبعد عن مدينة ميقواب ( مايكوب ) 105 كم


ترجمة بتصرف : ناورز بشداتوق    

02‏/04‏/2013

سلسلة معالم شركسية : شاهدة حباتش لوقشوق

شاهدة حباتش لوقشوق
في شركيسيا التاريخية كان يوجد العديد من المدارس الدينية الإسلامية في القرى والمناطق المختلفة , حيث كانت تلك المدارس تدرس الدين الإسلامي والقرآن الكريم بالإضافة إلى اللغة العربية , وقد كان يوجد في كل قرية من 3 إلى 5 مساجد .

والعديد من الناس في تلك الحقب ذهبوا وأدوا مناسك الحج , وتشير الإحصائيات إلى أن بعض الأشخاص زاروا الديار المقدسة أكثر من مرة , وهذا دليل واضح على أن الدين الإسلامي كان منتشرا بشكل كامل وقوي خلافا لما عرضته بعض الإحصائيات السوفيتية فيما بعد ( بعد العام 1917 ).


شاهدة حباتش لوقشوق

وتشير المصادر التاريخية الموثقة والمتاحة إلينا , زيارة الأمير البجادوغي أيتك ( والذي تسمى أولاده فيما بعد حجموق – أولاد الحاج ) وخادمه حباتش لوقشوق لأداء مناسك الحج وأثناء عودتهم توفي الخادم حباتش في دمشق ودفن فيها وعند وصول الأمير إلى الوطن بنى شاهدة حجرية تخليدا لخادمه وكتب عليها " بنى هذه الشاهدة الحجرية الأمير البجادوغي أيتك تخليدا لخادمه حباتش لوقشوق الذي رافقه إلى مكة المكرمة والذي توفي ودفن في دمشق السورية , بني هذا الصرح في شوال 1132 هجرية " ( ؟1717 – 1720).

الشاهدة موجودة في منطقة بسيفاب ( غارياتشي كلوتش ) في مقاطعة كراسنودار , وهي منطقة  تم أحتلالها من قبل القوات الروسية عام 1860 ووطنوا فيها القوزاق واليوم لايوجد فيها سكان شركس حيث تم تهجيرهم الى الدولة العثمانية وجزء منهم الى مناطق أخرى في شركيسيا التاريخية , المنطقة مشهورة بوجود أثار لقلعة بسيفاب الاثرية الدفاعية والتي بناها أجداد الشركس في القرون 5 - 7 ميلادية.

                                       
                 
ناورز بشداتوق

المصادر :
http://apsnyteka.narod2.ru/k/neugasimii_svet_islama_vozrozhdenie_islama_v_respublike_adigeya_i_krasnodarskom_krae/index.html


28‏/03‏/2013

إمام مسجد مايكوب يزور مركز للأحداث



مسجد مايكوب المركزي

قام إمام المسجد المركزي في ميقواب ( مايكوب ) في جمهورية أديغيا أميربي ياشا بزيارة مركز إصلاح وتأهيل الأحداث التابع لوزارة الداخلية , وقد تحدث مع الأطفال وأثار العديد من القضايا عن الأخلاق العامة ودور الدين في المجتمع الحديث والآثار المترتبة على الجريمة وكيفية السلوك القويم وقد عرض عليهم المساعدة الروحية.
وقد تحدث بعض الأحداث للإمام عن حياتهم وعن خططهم في المستقبل , وأجاب الإمام على أسئلتهم المختلفة.
وفي نهاية الجلسة عرض الفيلم الوثائقي ( شركيسيا – أديغة خابزة ) وتعرف الجمهور على العادات والتقاليد الشركسية العريقة وتناولوا الشاي مع الجبنة الشركسية التي أحضرت من أجلهم.

03‏/02‏/2013

روسيا تطالب جورجيا بسحب أعترافها بالابادة الجماعية الشركسية


نصب الابادة الشركسية في أنكاليا جورجيا

طالبت روسيا جورجيا في المفاوضات الجورجية الروسية ان تسحب أعترافها بالابادة الجماعية للشعب الشركسي ووقف الترويج لهذا الموضوع. ونقلا عن الموقع الاخباري الجورجيGHN نقلا عن مصدر متطلع , روسيا طلبت أيضا إزالة النصب في ذكرى الابادة الجماعية في مدينة أنكاليا الساحلية الجورجية.وذكرت وكالة الأنباء ايضا نقلا عن أحد كبار المسؤولين في الحكومة السابقة نائب وزير شؤون الشتات بابونا أفاليياني , وبعد أن قدم أستقالته ذكرت الوكالة , أنه أتصل ببعض الشركس في الشتات وحثهم على عدم السماح بأن تسحب جورجيا أعترافها بالابادة الجماعية نتيجة للضغط الروسي. وأضافت الوكالة أيضا نقلا عن المصدر أن هنالك أدلة على ان العاملين في شؤون العلاقات مع شعوب شمال القفقاس يتعرضون للضغوط من قبل الحكومة الجورجية الجديدة وقد يكون هذا نتيجة للمتطلبات الروسية حيث عشية اولمبياد سوتشي الشتوية لاتريد روسيا أثارة وتشجيع موضوع الابادة الجماعية للشعب الشركسي في الغرب.


http://www.hekupsa.com/novosti/1288-ghn-rossiya-kategoricheski-trebuet-ot-gruzii-otkazatsya-ot-priznaniya-genotsida-cherkesov.html

القوقازيون الشراكسة - أبراموف 1884 (دراسة متوفرة باللغات العربية و الروسية)

".....ومع هذا فانني أعتقد انه سيتضح للقارئ أن الجبلي (القفقاسي) يصنع لنفسه أرضا على الصخور العارية بجهده فقط وبالعرق والدم, ويجب عليه ...