30‏/05‏/2015

وسائل التواصل الإجتماعي كبديل جديد

دأبت وسائل التواصل الإجتماعي على خلق أجواء وفضائات جديدة سهلت لكل من المرسل والمتلقي الطريق للوصول الى أكبر قدر ممكن من المعلومات ,وهي بلا شك تعتبر ثورة جديدة في عالم الإتصال المرئي والمسموع والمكتوب ,وأستطاعت خلال فترة وجيزة أن تحل محل الصحف الورقية المطبوعة وإنحصار دور الكتب لتصبح مهملة على أرفف المكتبات.

وسائل التواصل الإجتماعي باختلاف أنواعها هي عالم بديل رقمي أتاح الفرص للعديد من الناس إبداء آرائهم والخوض في نقاشات وتحليلات منها ماهو منطقي وذو فائدة, ومنها ماهو شاذ ومخرب ويجلب الفتنة وهنا يأتي جوهر موضوعنا اليوم.

القضايا الحياتية بكافة أوجهها السياسية والإجتماعية أفادت من مساحات وسائل التواصل الإجتماعي, ولكن كان لابد من التنويه بأن العديد العديد من المشكلات باتت تظهر لسوء إستخدام هذه الشبكات وظهر الى العلن زيف وإفتراء الكثير من الناس الذين باتوا يعملون ليل نهار لخلق أجواء مشحونة لاتفيد بشيء بل تزيد من تعقيد الأمور ليس إلا.

المسألة ليست ضد حرية التعبير ولكن الحرية المسؤولة, نعم المسؤولة.

ناورز بشداتوق
 
#فيشت_ميديا

ليست هناك تعليقات: